الآلاف يشيعون جنازة الطفلين محمد وريان بميت سلسيل في الدقهلية

جنازة الطفلين محمد وريان بميت سلسيل

شيع الآلاف من أهالي مدينة ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، اليوم الخميس، جنازة الطفلين “محمد وريان” بعد العثور على جثتيهما أمس في ترعة بدمياط، قبل اختطافهما من والدهما من ملاهي المدينة أول أيام عيد الأضحى.

وامتلأ المسجد الكبير بالمدينة عن آخره بالمشيعين كما شهدت الشوارع المحيطة حشودا من المواطنين الذين أدوا صلاة الجنازة على الطفلين ، فيما أصرت والدتهما على ركوب سيارة الإسعاف معهما أثناء تشييع الجنازة.

وردد المشاركون في الجنازة هتافات عدة منها “لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله” .. “القصاص القصاص”، وسط حالة من البكاء الهيستري من أقارب الأطفال.

البداية عندما تلقى اللواء محمد حجي، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، ببلاغ لمركز شرطة ميت سلسيل من “محمود نظمي السيد” ومقيم منطقة البحر الجديد بالمدينة، باختطاف ابنيه “محمود”، و”ريان” أثناء وجودهما في الملاهي معه.

وروى والد الطفلين أمام الرائد محمد فتحي صالح، رئيس المباحث، أنه كان مع ابنيه للاحتفال بالعيد في الملاهي، إلا أنه فوجئ بشخص يحتضنه، ويخبره أنه كان زميله في المرحلة الابتدائية، وظل يتحدث معه وعندما تركه وذهب، لم يجد الولدين.

وبتتبع كاميرات المراقبة تبين أن المختطفين، استقلوا “توك توك” مع الطفلين، بعد خروجهم من الملاهي، وساروا جميعًا عبر طريق السرو إلى محافظة دمياط. بعدها عثر عدد من أهالي فارسكور بدمياط، اليوم الأربعاء، على جثتي طفلين في إحدى الترع بالمركز، تبين بعد استخراجهما، أنهما الطفلان المبلغ باختطافهما مساء أمس.

وكلف اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، بتشكيل فريق بحث من ضباط ففرع البحث الجنائي بشمال الدقهلية بقيادة العميد سيد خشبة، رئيس فرع البحث، والرائد محمد فتحي، صالح، رئيس مباحث مركز ميت سلسيل، وبإشراف العميد أحمد شوقي، رئيس المباحث الجنائية، لسرعة الوصول للخاطفين والطفلين، ودوافع ارتكاب الجريمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *