سعيد يطلب التطليق: زوجتي مدمنة ترامادول

زوجتي مدمنة ترامادول

“أنا طالع عيني في الشارع طول النهار وهي تاخد مصروف البيت وتجيب ترامادول”، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، اتهم “سعيد.م” (36 عاما)، الذي يعمل بائع ملابس متجول زوجته ابنة عمه “رشا.م” (29 عاما)، بإدمان المخدر طالبا التطليق.

الزوج قال إنه تزوجها منذ 3 سنوات لكن “لم يكن بيننا مشاعر عاطفية ولا كلام غير وقت الخطبة ولم أعرف مميزاتها أو عيوبها كل ما فعلته أني سمعت كلام أمي”، على حد تعبيره.

يحكي بداية العلاقة قائلا: “بعد أول سنة زواج، مر الوضع بيننا بهدوء، وأنجبت زوجتي طفلتنا آية وتبلغ من العمر سنتين، لم أنتبه لشيء غيرها للحفاظ عليها وتلبية متطلباتها وجعلها في أحسن حال، وحتى ذلك الوقت لا يوجد خلافات بيننا، معظم الوقت بكون في الشارع بحكم شغلي، رغم ذلك لا يوجد تقصير في شيء معها”.

“تحملنا سويا الكثير ومرت طفلتي بأزمة صحية صعبة، لكن لم نستسلم ووقفنا حتى تعافت وخرجت سالمة، لم أكتشف حتى ذلك الوقت أن زوجتي مدمنة”، يواصل حديثه لـ”مصراوي”.

وتابع: “رجعت بيتي في يوم ملقتش أكل وتكرر الأمر لأكثر من شهر، رغم أنني أعطيها مصروفها اليومي وكلما سألتها ترد بأنها صرفت على البنت ودخلت جمعية وجابت أكل وخلص، ولم أتكلم معها في شيء حتى جاء اليوم الذى علمت بتناولها للعقاقير الطبية المخدرة، عن طريق نومها المستمر وترك طفلتها، وعدم الاهتمام بعودتي من العمل، والتحدث بأسلوب غير لائق “.

وقال: “تكلمت معها عن حالتها، فضربت نفسها وقطعت شرايين يدها بعدما علمت بأني سوف أقطع المصروف اليومي، أسرعت بنقلها لأقرب مستشفى وبعدما تم إسعافها، أكد الطبيب تناول زوجتي لـ”الترامادول”.

يضيف الزوج أنه صدم كثيرا وكان كله خوفه على البنت وأنه حاول علاجها أكثر من مرة بلا فائدة، حتى طلبت الطلاق منها فرفض والدها.

أشار إلى أنه احتفظ بالبنت في منزل أمه ثم ذهب إلى المحكمة لتطليقها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *