تايلاند تطلب من لندن تسليمها رئيسة الوزراء الهاربة

رئيسة وزراء تايلند السابقة ينغلوك شيناواترا

طلبت تايلاند من بريطانيا تسليمها رئيسة الوزراء السابقة، ينغلوك شيناواترا، التي أطاح بها انقلاب في 2014، وحكم عليها غيابيا بعد 3 سنوات على ذلك، بالسجن 5 سنوات، كما ورد في رسالة إلكترونية للسلطات التايلاندية، حصلت عليها وكالة “فرانس برس”.

وتفيد الرسالة، التي وجهتها سفارة تايلاند في لندن، في 5 يوليو، إلى وزارة الخارجية البريطانية “نطلب تسلم السيدة ينغلوك شيناواترا المواطنة التايلاندية التي تقيم على حد علمنا في المملكة المتحدة”.

وأضافت أنها “ملاحقة لتنفيذ حكم مبرم بالسجن 5 سنوات صدر عن المحكمة العليا”.

وكانت ينغلوك شيناواترا اتهمت “بالإهمال” في برنامج لدعم مزارعي الأرز، وفرت من بلدها في أغسطس 2017، بينما كان عليها المثول أمام المحكمة العليا لسماع الحكم في قضيتها.

وصدر حكمان قاسيان على مسؤولين آخرين أدينا في القضية نفسها، أحدهما وزير التجارة السابق بونسونغ تيريابيروم.

وبعد اختفاء ينغلوك شيناواترا، نفت المجموعة العسكرية الحاكمة أن تكون اتفقت معها لتنظيم هربها لتترك الحرية للعسكريين لإعادة تنظيم الحياة السياسية.

والنزاع بين العسكريين التايلانديين ونخب بانكوك وعائلة شيناواترا مستمر منذ حوالى 10 سنين. وفاز تحسين شيناواترا وشقيقته ينغلوك في كل الانتخابات الوطنية منذ 2001، لكن النخب التقليدية والعسكرية والقضاة رأوا فيهما تهديدا للملكية، وأقالوا كل حكوماتهما.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *